خمسمائة كتاب

 حسنًا، في حالة أن العنوان لم يكن واضحًا كفاية، لقد قرآت خمسمائة كتاب حتى اﻵن، ولقد عملت بجد كبير حتى أصل لهذه العلامة الفارقة لدي (والتي قد تبدو غير مهمة على الإطلاق للبعض، لكنها كذلك بالنسبة لي) وأعتقد أنه من الملائم أن أحتفل بذلك بتدوينة على مدونتي الشخصية.

بما أن الأوضاع الراهنة في بلادي الحبيبة لا تسمح بتحقيق أهداف فعلية، فقد قررت الانسحاب إلى عالم الكتب الهادئ والجميل والتمتع بتقاعد مبكر من الحياة قبل سن الثلاثين، أليس هذا رائعًا؟ يذكرني ذلك بطفولتي المبكرة حيث لم يكن لدي أي شيء لأفعله ولا تمتلك أسرتي المال لفعل أي شيء، دونت عن ذلك في تدوينة أولمبياد أتلانتا، لهذه البلاد طريقة غريبة في تكرار نفسها كما يبدو..

هل يجب على الأوضاع أن تتدخل في كل شيء؟ للأسف نعم!

نمو المجموعة

كيف تطورت مجموعتي من الكتب على موقع Good Reads من 200 كتاب مطلع هذه السنة إلى 500 كتاب قبل نهايتها؟ وقبل أن تسأل، لا! لم أقرأ 300 كتاب هذه السنة! (كنت قد غرّدت عن العلامات الفارقة المئوية على موقع التدوين المصغر تويتر، في حال أنك متابع جيد أو متلصص مراقب لي بصمت).

كيف يعمل موقع Good Reads؟

في البداية يجب أن أشرح قليلًا كيف يعمل موقع Good reads قبل أن أذكر كيف وصلت لهذا الرقم من الكتب. هذا الموقع هو أرشيف كتب على شبكة الإنترنت يتبادل مستخدموه تقييمات الكتب والنصائح حولها، عند بحثي عن الكثير من الكتب من مكتبة المنزل في الموقع لم أجدها، ولم أكن أعرف أن المستخدم العادي بإمكانه إضافة كتب بسهولة دون صلاحية (أمين المكتبة)، وهذا أخر  من وصولي للرقم الذي أستحقه.

بعد معرفتي لهذه المعلومة البسيطة والمهمة في نفس الوقت، بدأت المهمة السهلة الممتنعة، بإضافة الكتب للموقع بكامل معلوماتها (صورة الغلاف، والمؤلف، ودار النشر، وعدد الصفحات، إلخ..)، وكعادتي فقد أخذ الأمر طابعًا جديًا ومهووسًا بعض الشيء.

مسؤولية جديدة

لاحقًا علمت أن من يضيف 50 كتابًا على الموقع يمكنه أن يصبح أمين مكتبة وينال المزيد من الصلاحيات، وكانت تلك خطوتي التالية والدافع لإضافة المزيد من الكتب (وتصحيح بعض الأخطاء السابقة باستخدام الصلاحية الجديدة الممنوحة لي).

صعوبات غير متوقعة

الأصعب من ذلك كان تذكر بعض الكتب القديمة التي قرأتها منذ سنين طويلة (قبل أن يطلق موقع Good reads بكثير)، وبعضها استعرته أو قراءته في مكانه، الأمر الذي اضطرني لطلب المساعدة من بعض الأصدقاء والمعارف (الذين تجاوب بعضهم بشكل جيد، والأخر، حسنًا.. أنا بحاجة لمعارف جدد!). بل وتضمنت زيارة لمكتبة مدرستي الثانوية للعثور على بعض العناوين (هل صغر حجم المكتبة؟ كنت أتذكرها أكبر من ذلك!).

المميز في هذه السنة أنني أضفت 300 كتاب للموقع، معظمها كتب ليبية، هذا يعني أن إنجازي الصغير لم يعد بالنفع علي لوحدي، بل أيضًا ينعكس على توثيق أعمال مؤلفين وكتاب ليبيين لم توثق أعمالهم.

على كل حال لقد تمكنت من بناء مكتبتي الخاصة المكونة من 500 كتاب في سنوات حياتي القصيرة. وأطمح لقراءة مثل هذا العدد وأكثر لو أمدني الله بالعمر.

ما مواضيع الكتب التي قرأتها؟

تتراوح ما بين كتب دينية (كتب السيرة النبوية وقصص الصحابة -رضوان الله عليهم- كانت أول ما قراءته وأنا صغير) مرورًا بكتب علمية جافة وكتب أدبية نقدية، وعدد من القصص والروايات، وأيضًا كتب علمية وتخصصية. ولا تشمل الكتب المنهجية التي درستها في مراحل التعليم المختلفة (أضفت الكتب المنهجية التي قرأتها و لم تكن مقررة عليّ).

كيف تحسب الكتب؟

كما أن العدد لا علاقة له بالحجم، فقصة أطفال تقع في 30 صفحة تساوي مجلدَا ضخما يقع في 800 صفحة حسب منطق الموقع، وهو أمر غير عادل استغلله لمصلحتي بالكامل حين كنت في عجلة من أمري لإنهاء التحدي!
 أخر بضع كتب قرأتها كانت قصيرة جدًا لغرض إتمام العدد بأسرع وقت.

هل القراءة مهمة إلى هذا الحد؟

نعم! هي أكثر النشاطات أهمية، لا أستطيع التفكير بطريقة أفضل لتمضية الوقت من القراءة (باستثناء العمل لأخرتك) هنا يحضرني السؤال: هل الوقت الذي يمر في القراءة وقت ضائع؟ لا أعتقد ذلك حقيقة.

تدوينة من 500 كلمة تحتفل بقراءة 500 كتاب، ألا تجد الأرقام مشوقة؟ أنا لا أجدها كذلك! (ليست من 500 كلمة بعد الآن!).

في الختام

شكرا لكل من أعارني كتابًا وساهم في تشكيل ثقافتي.
شكرًا لكل من ساعدني عندما طلبت منه ذلك.
وشكرًا لمن لم يساعدني كذلك، الآن أعرف من يمكنني الاعتماد عليه، ومن لا.

والحمد لله رب العالمين.

هل وضعت لنفسك تحدي قراءة من قبل؟ هل نجحت فيه؟ شاركني برأيك في قسم التعليقات فهو يهمني.