لا تكرر نفس الخطأ مرتين

العام الماضي في نفس هذا الشهر دونت حول معاناتي من حساسية الربيع وكيف أنها أثرت على إنتاجيتي وحالتي المزاجية بشكل عام. مع أن هذا الأمر عارض طارئ إلا أنه يؤثر على حياتي وبالتالي يجب التعامل معه واستباق حدوثه، وعدم تركه للصدفة البحتة..

كما قلت في تدوينة الكشافة، فإن أهم دروس الكشفية هي أن تكون دائمًا مستعدًا، هذا يعني توقع الأخطار والمشاكل والتعامل معها قبل أن تحدث. على سبيل المثال صيانة السيارة بشكل دوري، أو في هذه الحالة: أخذ مضاد الحساسية قبل الموسم بوقت كاف.

حل بسيط لمشكلة مزعجة

بلغني أن هناك إبرة مضادة للتحسس تباع في الصيدليات ويمكن استعمالها دون وصفة طبية، تؤخذ في العضل قبل موعد التحسس بشهر، وهذا ما فعلته تحديدًا.

كان هناك خيار بين إبرة مصنوعة في تركيا ثمنها 15 دينارًا، وإبرة  مصنوعة في أمريكا ثمنها 40 دينارًا، أنا فضلت أخذ اﻷغلى لأن الرخيصة بنصف المفعول حسب الصيدلاني الذي باعني الجرعة، وأن نسبة نجاحها منخفضة مقارنة بنظيرتها اﻷمريكية. – لا توفر على حساب صحتك -.

ملاحظة: إستشر طبيبك قبل أخذ مثل هذه الإجراءات، هذه ليست نصيحة طبية، وأنا لست طبيبًا!

كيف يمكن تطبيق هذا الدرس على مجريات الحياة اليومية؟

فلنأخذ على سبيل المثال هطول اﻷمطار وتكون البرك في الشوارع (مثال قريب من واقع الحساسية، أليس كذلك؟)، البرك تتكون في نفس اﻷماكن  المنخفضة كلما تهطل اﻷمطار، أليس من الممكن تركيب شبكات صرف ولو مؤقتة تجمع المياه بعيدًا عن الطرق العامة؟ حتى يتم شفطها من قبل سيارات البلدية والتخلص منها؟ أعتقد أن تخصيص سيارات شفط للبلديات هو حل مؤقت وترقيعي عوضًا عن حل أكثر استدامة..