إنه فصل الربيع!

إنه فصل الربيع!

كيف أعرف أنه فصل الربيع؟ هذا سهل جدًا! أنفي يخبرني بذلك، فأنا أعاني من حساسية القش التي تشتد في فصل الربيع. وأيضا زقزقة العصافير التي مقارنة بفصل الشتاء تصير عالية ومنوعة للغاية!


يقول الشاعر البحتري:

 أتاك الربيع الطلق يختال ضاحكًا    من الحسن حتى كاد أن يتكلما

من الصعب على ساكن المدينة أن يشعر بتغير الفصول، فهذه اﻷبنية الأسمنتية تعطي إحساسا بثبات الفصول والأحوال، باستثناء هطول اﻷمطار طبعا. وفي حالة غرق الشارع فهذه ميزة إضافية وحوض سباحة توفر من دون جهد (أحد أبناء جيراننا بالمسكن القديم كان يسبح رفقة قريبه في ماء المطر المختلط بمجاري الصرف).

أما في الريف والضواحي فيمكن ملاحظة المروج الخضراء، والأزهار المتفتحة، والطيور المهاجرة التي تأتي بحثًا عن مناخ أدفأ لتعيش فيه. وإن كنت محظوظًا فقد تلتقي بكائن استيقظ للتو من سباته الشتوي وخرج ليلقي تحية الصباح!

سلحفاة صغيرة وجدتها تتشمس أمام باب البيت!

الربيع وقت ملائم للخروج من المدينة بعيدًا عن الزحام والفوضى والضوضاء، لقضاء نزهة خلوية في الطبيعة كما كنت أفعل أيام الكشافة، وقد أفعل ذلك قريبًا!

 

منظر مزدان بالخضرة

الربيع يتسم بتقلب الجو، ليس حارًا وليس باردًا. ودائما ما يصاب الناس بالبرد عند تغير الفصول، لذا خذ حذرك عزيزي القارئ.

هل تحب فصل الربيع؟ ما هو فصل السنة المفضل لديك؟ شاركني في قسم التعليقات، ويومًا سعيدًا!