add_filter( 'wp_sitemaps_enabled', '__return_false' );

مرحبا بك عزيزي القارئ الى حديث جديد من حديث الاربعاء. أطل عليكم من هذه النافذة لاعبر عما يجول بخاطري. وأحيانا مما يؤرق مضجعي.


أنا منشغل جدا هذه الايام. بشكل لا استطيع وصفه. منشغل لدرجة ان هذه التدوينة بكاملها كتبت اثناء انتظاري لمعاملة روتينية أمام السجل المدني.
المضحك في الأمر أن أحد قرائي الاعزاء طلب مني تدوينة حول تنظيم الوقت. يحضرني المثل الشعبي الليبي الذي يقول: “ما ضميتي حوستك، لا بال بديري عصبان!”.
كأس العالم .. ذلك العرس الكروي الذي ملأ الدنيا صخبا.. لم أشاهد منه مباراة واحدة!
المد العروبي دفعني لمشاهدة بعض اللقطات من مشاركة المنتخبات العربية. لكن ليس أكثر من ذلك. الامر يتعلق بدوام العمل. وبشعوري بالتعب الشديد آخر النهار. هل تحل بعض الفيتامينات هذه المشكلة؟

ذلك السؤال الذي كان يقلقني بشأن استمرارية التدوين أجاب عن نفسه. لماذا يتوقف المدونون عن التدوين بعد الزواج؟
تمثال جديد وضع في مكان تمثال الغزالة الشهير بقلب طرابلس. أترك لك التعليق بخصوص شكل التمثال .. ولونه!

تلاحظ اختلافا في طريقة صياغة حديث الاربعاء. ربما يروق لك هذا القالب، وربما تفضل القالب القديم. السنبلة تنحني في وجه العاصفة. ومن أجل استمرارية التدوين أنا أقوم بعدة مساومات. منها شيء أمقته: التدوين من الهاتف المحمول!
حتى حديث آخر. أتمنى أن تكون بخير عزيزي القارئ.

error: Content is protected !!