>
(Last Updated On: 2021-07-21)

لا بد وأنك تمزح صحيح؟ 10 سنوات منذ قامت ثورة 17 فبراير؟! هذا ما جال بخاطري عندما اقتربت الذكرى العاشرة لثورة 17 فبراير. الكثير والكثير حدث في هذا العقد على المستوى المحلي والإقليمي – والشخصي كذلك – لكن الأمر لا يزال صعب التصديق.. في هذه التدوينة أقترب من موضوع شائك كنت أتجنب الكتابة عنه ما استطعت سابقًا، ثورة فبراير. وذلك بمناسبة مرور عشر سنوات على اندلاعها. الشيء الوحيد الذي ذكرته قطع اتصال الانترنت لأشهر طويلة متواصلة ولا شيء بعد ذلك.

لماذا أتجنب الحديث عن الثورة؟

لأنني كأحد جيل الشباب الذين عاصروا الثورة أشعر بخيبة أمل تجاهها، وعلى تردي الأحوال بعد حدوثها. يحضرني افيه (عادل إمام) في مسرحية الزعيم عندما قال: “لماذا قمنا بالثورة؟ أنا لا أعلم لماذا قمنا بالثورة؟ أنا كنت في الحمام ساعتها!” وكثر علي اللغط فلم أعد أعلم إن كانت هذه الثورة ضرورة أم لعنة؟ مباركة أم نكبة؟ (سيرد القولان فيها) وغير ذلك من المشارب والتيارات التي تعاقبت علي خلال هذا العقد. وإن كنت مؤمنا أنها قضاء من الله لا رد له. وقبولي من عدمه لن يغير من الأمر شيئًا ..

فريق تقديس الثورة

هناك جزء من الناس – سواء كان مستفيدًا أم لا -، يتعامل مع هذه الثورة على أنها منزلة من السماء! مقدسة! مباركة! مجيدة!! كل صوابها صواب وخطاؤها صواب. ولا يهم إن ضرب لك المثل من الثورة الفرنسية .. ولا الحرب الأهلية الأمريكية. المهم أن الثورة حلو سكر و”أهم شيء الطاغية مات”. وبعض من خرج على وسائل الإعلام وعد الناس بأن ليبيا ستتحول إلى دبي (هل يقصد غلاء الأسعار؟). وسيارة مرسيدس ستقوم بتوصيل الخبز إلى البيوت في كل يوم صباحًا (هذا لم يحدث)..

فريق شيطنة الثورة

تيار آخر لا بأس بتعداده يرى أن هذه الثورة نكبة. ويستبدل فبراير “بقهاير”. ويتحسر على أيام “الأمن والأمان”. و“10 فردات خبز بربع” كناية عن رخص الأسعار. ويصر أن هذه الثورة مؤامرة ماسونية من الغرب لإسقاط دولتنا “العظمى” وغير ذلك من الأقوال. وأعضاء هذا الفريق بالذات يضفي لمحة “رومنسية” على أيام النظام السابق ويصورها على أنها جنة الله على الأرض. وهي لم تكن. صحيح أن الأوضاع كانت أفضل في بعض النواحي، لكن ليست إلى درجة الجنة الموعودة.. وتردي الأوضاع المعيشية والانفلات الأمني لا يمكن عزوه إلا للانقسام السياسي والحرب الأهلية التي تندلع جولاتها بين الحين والآخر..

ويتبادل هذان الفريقان التخوين واللوم على كل شيء يحدث، ويضفي كل منهم على أفراده صفة الوطنية والنضال والبطولة، ويخلع على الآخر كل الصفات السلبية.

الاحتفال بالثورة

البعض يحتفل بالثورة نكاية في جيرانه وأصدقائه الذين يرفضون الاحتفال. هذا ما يعرف في الثقافة الليبية بالبونتو – وهي كلمة إيطالية الأصل كالكثير من الكلمات الدارجة على ألسنتنا، وتعني الكيد أو النكاية -.
البعض الأخر يحب الخروج في الزحام والموالد والأفراح ويرقص في كل مناسبة بغض النظر عن الميول السياسية.
وهناك فريق اللطميات والبكائيات (المعتاد) الذي يخرج علينا في كل سنة متغنيًا بالأمجاد السالفة ولاعنًا فبراير.

وهناك وقفة أريد أن أقف عندها مع الكل

  • إن كنت تريد أن تحتفل فعلق علمًا واحتفل إن شئت فأنت حر.
  • وإن لم تكن تريد فلا تحتفل وأنت حر.

ربما هذه النقطة التي فات الجميع أن يفهمها. نقطة حرية الرأي. وهذه هي الحرية التي نادى بها ثوار فبراير. وليس حرية التحلل من كل الضوابط والقيم والقوانين. والعودة للجاهلية والبوهيمية. .

كلمة أخيرة

آمل – ختامًا – وبعد 10 سنوات من الصراع والفوضى أن تصل ليبيا إلى بر الأمان بكل طوائفها. وأن يلتف الجميع حول الوطن. لا حول الأشخاص والشعارات والأفكار. وأن يقدموا المصلحة العليا على كل الاعتبارات. وكما يقول المثل الليبي: “حتحات على ما فات”. لبناء دولة المؤسسات والكفاءات. بدل اللوم والبكاء على ما فات. وتحكيم العقل والتفكير السليم في الحكم. بدل الغوغائية والعصبية والجهوية..

هذه صورة لعلم علقته على سيارتي بالمناسبة. تيمنًا بالخير وجمع الشمل على قلب رجل واحد.


Muaad Elsharif

A blogger and entrepreneur from Tripoli Libya. مدون ورائد أعمال من طرابلس ليبيا

error: Content is protected !!