(Last Updated On: 2021-09-19)

أظن أن أصحاب المدونات الموضوعية لديهم وقت أسهل في العثور على الأفكار. فلنقل مثلًا أن مدونتك هي مدونة خاصة بالصور. ستدون كلما وجدت صورة تستحق النشر. أو أن مدونتك حول الهواتف الذكية الحديثة. كل تسريب وكل خبر يمثل موضوعًا يستحق النشر.

ماذا عن أصحاب المدونات العامة؟

أعتبر نفسي أحد هؤلاء. مدونتي أكتب فيها عن أي شيء – وإن كانت هناك مواضيع أفهم فيها وأرتاح أكثر للحديث عنها -، من أين آتي بالإلهام؟

كأحد طلاب المدرسة الواقعية. أجد تدويناتي في حياتي اليومية. والأفكار التي تخطر ببالي من حين لآخر. يتبقى فقط اختيار زاوية الطرح. وكيفية معالجة الموضوع، وربطه في سياق مع مواضيع مشابهة.

هذا يطرح مشكلة حقيقية

أولا: الأشياء التي لا أود الحديث عنها – لأسباب واضحة -.
ثانيًا: نسق الحياة الواقعية سيتحكم في وتيرة التدوين، بافتراض أن المواضيع انعكاس لتسلسل الأحداث. وهذا يحتاج لقدر كبير من التوازن لكي لا يتأثر المحتوى بوتيرة الأحداث اليومية.

توارد الخواطر والسرقة الأدبية

توارد الخواطر الذي قد يحدث أحيانًا لا يعني أن المحتوى مسروق من الآخر. قد يكون مكتوبًا بإيحاء منه. أو كرد عليه. أو مجرد مصادفة لا أكثر.

كما نعلم جيدًا أن العلوم تطورت بالمجهودات المتراكمة. ولو أن كل شخص بدأ من الصفر دون إكمال عمل أسلافه لما وصلت البشرية إلى ما وصلت إليه من تقدم علمي.

ماذا عنك عزيزي القارئ / المدون

أعرف أن كثيرًا من قرائي هم أيضًا من المدونين. لذا أخبرني أنت: أين تجد الإلهام لتدون؟ هل لديك طريقة لتجد بها المواضيع عندما لا تجد ما تدون عنه؟ شاركني في قسم التعليقات – أو بتدوينة، وهذه فكرة مجانية صديقي المدون -.


Muaad Elsharif

A blogger and entrepreneur from Tripoli Libya. مدون ورائد أعمال من طرابلس ليبيا

error: Content is protected !!