(Last Updated On: 2021-07-21)

الطريق الساحلي أو ما كان يعرف بطريق (بالبو) الحاكم العسكري الإيطالي الأسبق في ليبيا طريق يربط شرق ليبيا بغربها، ويبلغ طول هذا الطريق 1800 كم تقريبا وتم إنشاءه عام 1937. وهو طريق متهالك في أغلب محطاته ومليء حتى آخره بالحفر والمطبات. وشتى أنواع المخاطر التي لا تخطر ببال عاقل: الكثبان الرملية المتحولة، وقطعان الجمال، والشاحنات اللعينة!

ميم ساخر من صنعي حول الساحلي ونوع السيارات التي ستجدها فيه

علاقتي بالطريق الساحلي

تبدأ علاقتي بالطريق الساحلي عندما كنت أسكن في منطقة (تاجوراء)، في حي لا يبعد عن الطريق الساحلي سوى كيلو متر واحد فقط. وكان الطريق الساحلي يشكل لي رهبة كبيرة بسبب تحذيرات الأهل المستمرة من السيارات التي تجري بسرعة جنونية. وعن الأطفال الذين يقطعون الطريق بلا احتراس ويتم دهسهم. منها قصة أخبرنا بها قائد في الكشافة عن صبي عبر الطريق ليشتري دجاجة ومات بعد أن صدمته سيارة.
هل تذكر الطرفة الفلسفية التي تقول: لماذا عبرت الدجاجة الطريق؟ إنها تحضرني الآن ..

في المرحلة الإعدادية درست في مدرسة (تاجوراء الشعبية) بمنطقة العقاب. وكان يفصلنا عنها الطريق الساحلي. وفي المرات القليلة التي كنت أعود فيها من المدرسة على قدمي (كنت أخذ الباص للمدرسة) كان عبور الطريق الساحلي يشكل رعبًا لا يوصف. أثناء هذه الفترة كان هناك جسر يتم بناءه ثم توقف. كنت أنظر إليه في كل مرة أقطع فيها الطريق الساحلي جريًا وألومه على عدم اكتماله. لقد اكتمل الجسر بعد أن انتفت حاجتي إليه ..

تلك المدرسة التي وجدت على أرفف مكتبتها كتاب الطيور الليبية بالمناسبة ..

لماذا الطريق الساحلي حيوي ومهم؟

يعتبر الطريق الساحلي شريان الحياة الأساسي والوحيد لنقل السكان، والبضائع من الموانئ إلى مخازنها في المدن، وأيضا للتنقل بين المدن. فهو عماد حركة التجارة البرية والشاحنات .. وعشرة خطوط تحت كلمة الشاحنات هذه!

لا توجد سكة حديدية في ليبيا. وحركة الملاحة لا تغطي المدن الساحلية ببعضها، ولا يستخدمها أحد للتنقل. بل تقتصر بشكل كلي على شحن البضائع من خارج ليبيا.

دخان لفت نظري من على بعد 20 كم على الأقل ليتضح أن أحدهم يحرق إطارات قديمة جوار الساحلي

النقل العام

مؤخرًا فقط أصبحت هناك شركات نقل بري خاصة تنقل الركاب عبر المدن بشكل منظم. شركتا السهم والمدى تحركان رحلات أسبوعية إلى مدن خارج طرابلس وحتى تونس العاصمة بالباصات عبر الطريق الساحلي (للمزيد طالع مواقع وصفحات التواصل للشركات المذكورة).
هذا غير التاكسيات البرية وأصحاب السيارات الخاصة الذين ينقلون الركاب بسياراتهم المدنية (الملاكي) من مدينة لأخرى. وهذه الأخيرة لا يمكن وصفها بالمواصلات العامة ..

ولا .. لا يوجد خط إفيكو على الساحلي!

حالة الطريق

كما أسلفت سابقًا. هو طريق قديم ومتهالك في معظم أجزائه. بعض الأجزاء تتم صيانتها من حين لأخر. والبعض الأخر بحالة مزرية (طريق النقازة على سبيل المثال جبلي، ومتعرج، ومتهالك). وعندما تتم الصيانة فإن الطريق تقفل ويتم تحويل المسار للجهة الأخرى. ما يسبب في اختناقات مرورية. كما أن المطبات تظهر وتختفي بشكل عشوائي.. أي أنك قد تمر من الطريق صباحًا ولا يوجد فيه شيء. ثم تعود في المساء لتفاجأ بالطريق حبلى ببضعة مطبات جديدة لا تعرف كيف تمخض الساحلي عنها!

الأهم بلا بديل.. كعب أخيل!

يحدث هذا الأمر من حين لآخر. إما للاحتجاج على وضع معيشي معين، أو بسبب اشتباك أو حرب. ظل الطريق الساحلي غرب طرابلس مقفلا لبضع سنوات عقب حرب فجر ليبيا. وكل من يريد القدوم إلى طرابلس أو الذهاب غربها كان عليه سلوك طريق وعر ملتو أطول بكثير من الساحلي. كما أن الطريق شرق مدينة مصراتة مقفل حتى وقت كتابة هذه السطور..

وجود بوابات أمنية على طول الطريق الساحلي في مداخل المدن يسهل قفله من تلك النواحي. أو بالسواتر الترابية والحاويات التي تمنع مرور السيارات والشاحنات.

مقطورة نقل سيارات جنحت وسدت الطريق الساحلي غربا لبضع ساعات، والغريب غياب أفانتي الأغبياء عن الصورة!

لغياب البديل المنطقي والمريح تجد نفسك مضطرًا للإقامة خارج مدينتك إن كنت ستعمل. لأنه من الصعب أن تقود السيارة لثلاث وأربع ساعات ذهابًا ومثلها إيابا في يوم واحد لتصل إلى عملك. ويبقى لديك طاقة للعمل بعد ذلك في دوام أسبوعي! وحظًا طيبًا في إيجاد مسكن ملائم إن كنت أعزبًا!

القطار .. توت توت!!

لنفترض وجود سكة قطار تربط بين المدن الساحلية بخط، ومدن الجبل بخط، ومدن الجنوب بخط. إذا من الممكن أن تصعد القطار وتصل وجهتك في ساعة أو ساعتين حسب المسافة إن كانت المدينة قريبة. دون زحام ولا مخاطرة. كما أن رحلتك في القطار ستكون مثمرة لأنك لا تقود فيمكنك حتى أن تعمل عن بعد، أو تقرأ، أو تدون! لكن هذه الأمور تظل أحلامًا وأوهامًا حتى توضع السكة على الأرض والقطار من فوقها. كما أنه سينقل البضائع مع الركاب ما يقلل من الشاحنات على الساحلي..

ختامًا

حتى عند الانتهاء من صيانة تحويلة (كعام) شرقًا، وتحويلة قصر خيار الترابية غربًا. ومطبات الثمانين التي تتوالد كالأرانب. ستظهر شركة جديدة وعقد صيانة جديد وتحويلات جديدة. وقبل تدشين الخط الملاحي لبرك الماية غربًا تجاه الزاوية، وشرقا في زليطن عندما تهطل الأمطار.. سيظل القطار حبرًا على ورق. القطار الذي كان موجودًا حتى العهد الملكي.. جميل التطلع للماضي وتمني عودته كمستقبل!

هل سبق لك أن قدت سيارتك على الطريق الساحلي؟ هل في بلدك طريق مشابه إن لم تكن ليبيًا؟ شاركني بذلك في قسم التعليقات.


Muaad Elsharif

A blogger and entrepreneur from Tripoli Libya. مدون ورائد أعمال من طرابلس ليبيا

error: Content is protected !!