(Last Updated On: 2021-07-21)

 لو كنت سألتني قبل بضعة أسابيع عن تعدين البيتكوين في ليبيا.. ليبيا التي تعاني من أزمة كهرباء مزمنة منذ قرابة عقد من الزمان. وتنقطع الكهرباء بها صيفا. ويحدث الاظلام التام شتاءً. لاتهمتك بالجهل أو بالجنون .. لكن الأرقام التي اطلعت عليها مؤخرا تستحق وقفة معها..

تحدث مدير الشركة العامة للكهرباء (م. وئام العبدلي) وقال أن استهلاك ليبيا من الكهرباء وصل لأول مرة 8100 ميغا واط. وهذا أكثر من استهلاك نفس الفترة العام الماضي ب800 ميغا واط!

من أين أتت هذه الزيادة الكبيرة؟

كما دونت من قبل فإن الشعب الليبي ذو معدل نمو منخفض للغاية مقارنة بالسنوات الماضية، ومقارنة بشعوب المنطقة من حوله. تجد معلومات مفصلة حول هذا في تدوينة انقراض الليبيين.

هذه المعلومة أوردتها لترى أن ليس هناك زيادة مبررة في التعداد تتوافق مع القفزة في استهلاك الكهرباء. 800 ميقا واط هي كمية كبيرة لا تستطيع معظم المحطات في ليبيا توليدها مرة واحدة.

ما يقودنا لمتهم آخر .. تعدين العملات الرقمية

لتلخيص قصة طويلة يمكنني القول أنه لتحصيل إيراد من العملات الرقمية فإن أجهزة خاصة ذات قوة معالجة خارقة وتستهلك كميات كبيرة من الكهرباء تقوم بعمليات فك تشفير متعددة. هذه العمليات ترفع حرارة الجهاز بشكل كبير وتتطلب تبريدًا مكثفًا لتعمل بكفاءة.

كلما زاد عدد أجهزة تعدينك. كلما زادت أرباحك وزاد استهلاكك للطاقة الكهربائية. هذا باختصار مخل.

تقرير ظهر في الصحافة العالمية صور ليبيا على أنها مركز إقليمي لتعدين العملات الرقمية. لرخص تكلفة كهربائها الحكومية. وحدد التقرير نسبة مساهمة ليبيا في عملة بيتكوين ب 0.6% من إجمالي التعدين العالمي! وأيضا وضع ليبيا في صدارة الدول العربية والأفريقية في تعدين هذه العملة.

كم يستهلك كل جهاز من الكهرباء؟

كل جهاز من نوع Ant Miner S9 حسب هذه الإجابة من موقع كورا يسحب 1600 واط في الساعة. وتشغيل الجهاز الواحد لأربع وعشرين ساعة يكبد الشبكة الكهربائية 38.4 كيلو واط في اليوم. الآن اضرب هذا الرقم في عدد الأجهزة في ليبيا لتعرف كمية الاستهلاك.. وهذه الحسبة لم تحسب التبريد اللازم لهذه الأجهزة. بعض مزارع البيتكوين” بها 10000 جهاز تعمل معًا في نفس الوقت لضمان الربح).

أليس هذا رقمًا كبيرًا؟ لاحظ أنه لا توجد إحصائيات رسمية لعدد المعدنين أو عدد الأجهزة العاملة في ليبيا.

حسبة أحد المدونين

بناء على هذه الأرقام قام المدون رياض نجي بحساب كم استهلاك الكهرباء الحكومية في ليبيا من تعدين البتكوين. هذه الحسابات مصدرها صفحته الشخصية على فيسبوك:

“ليبيا في عام 2019/2020 في المركز التاسع عالميا في تعدين البتكوين و بنسبة 0.6٪ من التعدين سنويا
متوسط مقدار الكهرباء المستهلكة عالميا في تعدين البتكوين 134.06 تيراوات في السنة تقريبا
بحسبة بسيطة فإن حصة ليبيا من الاستهلاك السنوي حوالي 0.80436 تيراوات سنويا = 804.36 جيجاوات = 804360 ميغاوات
اي بمعدل 2203 ميغاوات يوميا .”

منشور المدون يحتوي المصادر التي اعتمد عليها لعمل هذه الحسابات.

2203 ميغا واط يوميا!! .. هذا يقارب كمية العجز وقت الذروة الصيفية. وهو الفرق بين التوليد والاستهلاك. كم من الأرباح تتولد عن هذه الطاقة وكم يعود لخزينة الدولة منها؟

ما هي وجهة النظر الشرعية والقانونية تجاه البتكوين؟

حرّمت دار الإفتاء المصرية التعامل بهذه العملات والمضاربة بها.

كما نشر المصرف المركزي الليبي على موقعه بيانا يحذر فيه من التعامل بهذه العملات. وأنه لا يوجد أي حماية قانونية للمضاربين بها. ويمكن الاطلاع على باقي المنشور من مصدره.

باختصار: نشاط غير قانوني ومحرم.

والآن بعد أن طرحت كل الحقائق .. إليك استنتاجي

من هذه الأرقام أستطيع أن أستنتج أن تعدين البيتكوين يضع ضغطًا كبيرًا على شبكة الكهرباء المتهالكة أساسًا. وأن من يقومون بهذا النشاط الغير قانوني يزيدون في معاناة الشعب لغرض المكسب السريع. شأنهم شأن مهربي البشر، ومهربي المحروقات والسلع التموينية، والمليشيات.

فهل من تشريع يقنن هذه الأنشطة ويصون للشبكة الكهربائية الضعيفةشيئًا من عافيتها؟

هل تعلم شركة الكهرباء بهذا النشاط التعديني الشرس في ليبيا؟

لو كانت تدري فتلك مصيبة. وإن كانت لا تدري فالمصيبة أعظم!

ماذا عنك عزيزي القارئ؟ هل تعتقد أن هذه الأرقام دقيقة؟ هل يمكن أن يسبب تعدين البيتكوين في حرمان شعب كامل من الطاقة الكهربائية؟ أم أن هذه الأرقام مبالغات وتهويلات غير منطقية؟


Muaad Elsharif

A blogger and entrepreneur from Tripoli Libya. مدون ورائد أعمال من طرابلس ليبيا