مر زمن طويل منذ حدث أي شيء في عالم التقنية أثار حماستي.

هاتفي “المخضرم” إن صح التعبير تحصل على تحديث إلى نسخة أندرويد 11 عبر روم مخصص (Lineage OS). ورغم أن هذه ليست تجربتي الأولى مع أندرويد 11، حيث أنني جربت Pixel Dust و Pixel Experience على الترتيب. لكن كلاهما لم يكن رسميًا، وبه بعض العلل بالأخص على مستوى الأداء. إلا أن هذه أول تجربة مستدامة، وطويلة الأمد.

للإطلاع على قائمة التغييرات الكاملة، الرجاء النقر هنا.

هنا 11 نقطة راقت لي في هذه النسخة الجديدة من أندرويد. هذه القائمة لا تشمل كل المميزات، وربما تكون هناك مميزات من نسخ سابقة لم ألاحظها من قبل، لذلك إن لاحظت شيئًا فأرجوك أبلغني به في قسم التعليقات.

1. تحسن طفيف في مستوى الأداء

سواء على صعيد الأداء مقارنة بالنسخة السابقة (أندرويد 10)، أو النسخ التي ذكرتها من قبل من أندرويد 11. فالأداء يبدو جيدًا وسلسًا.

باستثناء بعض المشاكل التي أصر أعضاء المجتمع أنني أعاني منها لوحدي..

2. خيارات تخصيص أكثر

أضافت هذه النسخة أشكالًا أكثر للأيقونات، وألوانًا أكثر مقارنة بالنسخة السابقة. صحيح أنها متوفرة في رومات مخصصة أخرى، لكن وجودها من المصنع أمر مستحب جدًا!

3. إشعارات مفصلة أكثر

الإشعارات التي تظهر على شاشة القفل تبدو غنية أكثر بالتفاصيل، ومرتبة حسب التطبيق وزمن الإرسال. أي أنها أسهل في القراءة والمتابعة من الإشعارات في النسخ القديمة. التي تجمع الإشعارات كأعداد.

4. نمط القراءة

هذا النمط يقلب لون الشاشة إلى الأبيض والأسود، وجدت أنه مريح أكثر للعين. كما أنه يوفر استهلاك البطارية بالمقارنة مع النمط العادي. يمكن الوصول إليه بسحب القائمة العليا وتخصيصها قليلًا.

5. آخر تحديثات الأمان من قوقل

بعد توقف الدعم لنسخة 10 الشهر الماضي. لم تعد هناك تحديثات أمنية. هذه التحديثات ضرورية للحماية من الثغرات والتعرض للاختراق. الحصول على آخر نسخة من التحديثات أمر جيد.

6. مستعرض المجلدات الجديد من قوقل

شكل هذا المستعرض مشوق حقًا! طريقة عرضه للمجلدات، وأنواع الملفات، والذاكرة مميزة. تختلف عن النسخة السابقة، وعن التطبيقات التي تعودت على استعمالها.

7. إدارة أفضل للأذونات

من المزعج أن أبسط تطبيق يطلب كل الأذونات على الجهاز، هذا أمر مثير للشك. في هذه النسخة الجديدة يمكن إقفالها بسهولة، ويمكن للنظام إلغاء الاذونات من التطبيقات التي لا تعمل لفترة.

8. تطبيق تصوير الشاشة كفيدو أصبح جزءًا من القائمة العليا

هذا التطبيق مفيد جدًا لعمل الشروحات والتوضيحات. والأفضل أنه يمكن الوصول إليه بسحب القائمة العليا، دون الحاجة للذهاب لقائمة التطبيقات. ويمكن كذلك إظهار النقرات على الشاشة لتسهيل صناعة الشروح!

9. تطبيق تسجيل الصوت كجزء من القائمة العليا.

يمكن بنفس الطريقة الوصول إلى تطبيق تسجيل الصوت Google Record من خلال القائمة العليا. وهو تطبيق رائع غني بالمميزات، لكنه للأسف لا يعمل إلا على أجهزة بيكسل. يمكن الوصول إليه من القائمة العليا، دون الحاجة للذهاب لقائمة التطبيقات الرئيسية.

10. تحديثات عبر الهواء OTA

لأن هذا التحديث رسمي. يمكن بعد تنصيبه انتظار موعد صدور النسخة القادمة، وتحميلها على الهاتف بكل سهولة ويسر. دون الحاجة لتقنية ADB وتطبيق TWRP الذي قد يربك المبتدئين.

كما أن كل تحديث يعد تنصيبًا كاملًا. التحديثات غير مبنية على بعضها، وهذا يعطي مرونة في التحميل ومتابعة الجديد.

11. أندرويد 11 نفسه!

فكرة أن هذا الهاتف الذي صدر في 2016 حاملا أندرويد 7، وتوقفت قوقل عن دعمه عند أندرويد 10، يعود في 2022 بنسخة 11!

هي فكرة مثيرة جدًا بالنسبة إلي. لأنني كما سبق ودونت عن نسخة من أندرويد 12 تعمل على بكسل XL (وإن كانت مليئة بالعيوب). هذا الهاتف تحدى طمع الشركة الأم، واستغل ثقافة المصادر الحرة، وحماس المبرمجين الذين يعملون بلا كلل ولا ملل. ليمنح مستخدميه تجربة جديدة على عتاد قديم.

خاصية إضافية (قط أندرويد!)

هذه الخاصية (القديمة الحديثة) هي خاصية لطيفة وغير مفيدة بتاتًا. لكن كما يعلم قرائي جيدًا فأنا من عشاق القطط، حتى الرقمية منها!

بنقرة زر تستطيع إطعام قطك الرقمي، أو سكب الماء له، أو اللعب معه. ليرسل لك إشعارًا يشكرك فيه. ويمكنك تسمية هذا القط ما شئت.

في الختام

هذه كانت 11 مزية لأندرويد 11 راقت لي ورغبت في مشاركتها مع القراء.

هل لديك خاصية تروق لك؟ هل هناك شيء فاتني أن أدون عنه؟

شاركني بذلك في قسم التعليقات.

error: Content is protected !!