خلعت النظارة السوداء

خلعت النظارة السوداء

قررت بعد تفكير طويل حفزته نصيحة من أحد معارفي أن أتخلى عن المنظور السوداوي الكئيب الذي أنظر من خلاله للحياة، لا يبدو الأمر بهذه السهولة خاصة وأن ذات الظروف الصعبة لا تزال مهيمنة بقوة على المشهد.

نظارات شمسية سوداء

لا تزال الأمور كما هي عليه، ربما هذه نعمة في ظل الظروف الحالية أن اﻷحوال لم تزد سوءَا. لست في موضع يسمح لي بتقييم الوضع والحكم عليه، فأنا ببساطة أفتقر للمنظور الملائم للحكم على الأمور وتقييمها.

لا أدري متى تنقشع هذه الغمامة السوداء، أحيانا يبدو كأنها لن تنقشع أبدًا ولن تفارق المشهد; لكنني قررت أنني لن أنتظر ذلك.

من السهل حقيقة الانزلاق في دوامة البؤس، فهي هناك وجاذبيتها قوية، تستمد قوتها من وطأة الأوضاع الراهنة.

يكفيك فتح أحد شبكات التواصل الاجتماعي، وكل ما ستطالعه عيناك هو مظاهر البؤس والشقاء، هذه البلاد وهذه المدينة نالت حصتها من العذاب، أعتقد ذلك على الأقل.