قبيل رمضان – بلد المليون منظومة

قبيل رمضان – بلد المليون منظومة

باقتراب شهر رمضان المبارك تزدحم المسؤوليات والأمور التي تحتاج لإنهاء.
الكل يريد أن ينتهي من التسوق والمشاوير قبل دخول الشهر الفضيل.
كأن الحياة تتوقف في رمضان!
ولا أريد أن أتحدث عن رمضان الآن فأنا أنوي تخصيص تدوينة خاصة للترحيب بالشهر الفضيل.

 في العمل

على الصعيد المهني الدراسة متوقفة بالكلية حتى إشعار أخر بداعي الاعتصام – وفي المرتين التي دعونا فيها للعصيان المدني للاحتجاج على سعر الدولار المرتفع لم يهتم أحد منهم بالموضوع – أليس هذا غريبًا؟

عطلة إجبارية ككل شيء في هذه البلاد! – اﻷول من مايو كان عطلة عيد العمال – ..

 

الإقتصاد المنهار

لم أعد حتى أريد الحديث عن نقص السيولة وسعر الدولار. ولا مشاكل الكهرباء المتكررة لأن الموضوع صار مملًا ومثيرًا للملل لأقصى حد!
وسئمت كل الوعود المستهلكة من المسؤولين عن حلول لهذه المشاكل المزمنة. في بلد قليل السكان ولديه احتياطي ضخم من النفط والغاز.

 

فيروس أريد البكاء

فيروس جديد يضرب العالم تحت اسم Wanna Cry يشفر البيانات بكلمة سر ولا يعطيها للضحية إلا بعد دفع فدية بالبتكوين. وحتى بعد انكشاف حل للثغرة أنا متأكد أنها ستضرب في ليبيا بعد شهرين أو ثلاث، لأننا متأخرون عن العالم في كل شيء.

 

منظومة الجمعيات الاستهلاكية

في سنة 2017 فإن الحلول التي لدى الدولة – بحكوماتها المتعددة – كانت باستعمال الحلول التي شكلت وجه الأزمة الاقتصادية في تسعينيات القرن الماضي. عندما قفز سعر الدولار من ثلاثين قرشًا حتى ثلاثة دنانير دفعة واحدة، أي عشر مرات سعر الصرف الرسمي!

المنظومة من تصميم شركة معاملات وتأكدت بنفسي أنها رسمية من نائب مدير شركة الاستضافة (العنكبوت الليبي).

لم تخلوا عملية التسجيل من مفارقة طريفة تتمثل في أن فرع المصرف إسمه ههه! كأن من صمم المنظومة يسخر بطريقة باطنية من عمل مصرف الجمهورية – المتردي -.