يوم سبت أخر في طرابلس

يوم سبت أخر في طرابلس

اليوم هو يوم السبت، ما يعني أن صديقي سيتصل بي مستفهما عن سبب تأخري عن موعد لقائنا الأسبوعي، الأمر ليس رسميًا أو ما شابه ولكنه صار إحدى تلك التقاليد التي لا نريد تغييرها ولا تسميتها بشكل واضح.

سواتر رملية هنا وهناك

السواتر الرملية التي وضعت في مداخل المنطقة جعلت الخروج منها أصعب مما هو عليه عادة، ويبدو أن هذه السواتر زادت في الليل لتشمل كل جوانب التقاطع (بدلا من جانبين فقط باﻷمس)، ما اضطرني للالتفاف عدة مرات قبل الوصول للطريق الرئيسي!

هذه السواتر الترابية ظاهرة قبيحة ومزعجة، والناس أشد خوفا من أن يزيلوا هذه السواتر حتى بعد أسابيع من مرور الاشتباكات، وقد يكتفون بحفرها والمرور داخلها واحدًا وراء الأخر (وأعوذ بك من غلبة الدين وقهر الرجال)، وكدت أقضي ليلة في الشارع فيما مضى بسبب غلق كل المنافذ للمنطقة بهذه الطريقة!

ساتر ترابي بأحد شوارع العاصمة طرابلس