في عشق خواتم الفضة

في عشق خواتم الفضة

كبداية أعلم أن العنوان كليشيه مبتذل، في هذه الحالة هو ينطبق تماما ويخلع عنه صفة الكليشيه، أنا فعلا أعشق خواتم الفضة!

الحب اﻷول!

لا زلت أتذكر أول خاتم اقتنيته كأنه كان بالأمس، كان يوما دافئا من شهر فبراير لعام 2010 وقررت الاحتفال بنجاحي الدراسي وتجاوزي عقبة كانت تبدو في وقتها مستحيلة بشراء خاتم من الفضة، وفعلا توجهت مع شقيقي إلى المدينة القديمة في إيفيكو (وياله من خيار سيء للركوب) لنطلع على الخواتم الموجودة بالسوق. كانت الخيارات كثيرة ومتنوعة جدًا!

Silver sterling ring copper plated 925
أول خاتم اشتريته من الفضة المطعمة بالنحاس

من الخواتم الشعبية المعروفة لدينا بالشعلة إلى الخواتم المطعمة بالمرمر والياقوت والتي تعدى ثمنها الألف ومئتين دينار ليبي وقتها (الدولار كان بدينار وثلاثمئة درهم في السوق السوداء)، لكنني كنت أبحث عن شيء مختلف – رغم أن سعر غرام الفضة لا يتعدى الدينار وربع في ذلك الوقت -.

برج الساعة بالمدينة القديمة طرابلس
برج الساعة بالمدينة القديمة طرابلس

نظرة مجتمعية قاصرة

حين وصفت طلبي لبعض التجار نهروني وقالوا لي أنه “مش كويس” بحجة أن الخاتم الذي طلبته يشبه دبلة الزواج (المحبس) التي يرتديها الرجل حين يتزوج، وأنه لا يليق لشاب أعزب أن يرتدي خاتمًا بهذا الشكل! طبعًا لم ألق لكلامهم بالًا لعلمي يقينا أن هذه الدبلة أو المحبس عند الزواج ليست من الدين وليس هنالك نهي عن لبس خاتم الفضة، بل هو من سنة النبي صلى الله عليه وسلم! وحدد الفقهاء شروطًا شرعية للإختتام لست بصدد ذكرها الآن.

من لا يستطيع الابتسام لا يفتح دكانًا

هؤلاء كانوا التجار الذين تكرموا كفاية بسماع ما لدي، فمعظمهم يكتفي بمط شفتيه والإشارة للبضاعة في الفترينة ولسان حاله يقول (كل شي قدامك) دون الالتفات لطلب الزبون أو الاستماع له، وهنا أريد أن أعرج على بعض الثقافات الأخرى وكيفية معاملتها للزبائن:  ففي أمريكا مثلا تعمل كثير من المتاجر بقاعدة: الزبون دائما على حق، وفي الصين يجرى إمتحان لإبتسامة الشخص قبل أن يعطى ترخيصًا للتجارة! الصين الملحدة تطبق هذه القوانين؟! ما أحوجنا أمة محمد لتطبيق سنة نبينا صلى الله عليه وسلم الذي يحثنا على الابتسامة وحسن المعاملة!

عثرنا على المراد

بعد تنقلنا في عدد من المتاجر وصلنا محلا في نهاية زقاق من أزقة المدينة القديمة بقرب حمام درغوت، وهناك وجدنا تاجرًا طليق الوجه عرض بضاعته علينا ولم يبالغ في السعر، ولديه عثرت على ضالتي، ورغم أن الخاتم كان ضيقًا إلا أنه أعطاه لمحل ليوسعه لي على نفقته! وعندما تحدثت للصائغ سمح الصدر أجابني أن مهنة الحجر الكريم تحتاج لسعة الصدر ومعاملة الناس بالحسنى، لا التكشير في وجوههم.

زنقة جامع درغوت
زنقة جامع درغوت

مرت أزمنة وسقطت أنظمة وضاع الخاتم “بطريقة ما” وقررت أن أستبدله، وكانت كل رحلة إلى المدينة القديمة بالنسبة لي بحثًا عن خواتم الفضة كرحلة في أرض العجائب، مليئة بالتشويق والإثارة كالتي يحس بها صائد الكنوز، لأني اعلم يقينا أنني سأعثر على كنز مخفي وسط الأتربة والغبار، وقليلًا ما كان ظني يخيب!

عصر خواتم الفولاذ!

مؤخرًا لم أعد أجد ضالتي بسهولة، فالخواتم التي أفضلها (دبل عراض) صارت قليلة ونادرة بسبب ارتفاع سعر الدولار (والفضة من جهة) وبسبب تواجد خواتم الفولاذ (Stainless Steel) التي تفنن التجار في عرضها، وللحقيقة فإنها تبدو كخواتم الفضة تمامًا، وهي أرخص ثمنًا وأكثر تنوعًا في الألوان، بل إنها تأتي بألوان لا تأتي عليها الفضة عادة كاللون الأسود والأزرق والأحمر! فالتلوين في الفضة عادة يأتي من (الفص) المثبت في الخاتم من الأعلى.

خواتم الفضة التي رأيتها في الإعلان ورغبت في اقتناء مثلها!

بل إنه عندما كنت أبحث عن خاتم أخر مرة نشرت إعلانًا على سوق ليبيا المفتوح شوهد أكثر من 2000 مرة ونشرت عدة تغريدات على موقع التواصل الاجتماعي تويتر دون أن أعثر على شيء، بل إن معظم التعليقات كانت على طراز (كان لقيت جيبلي معاك) وشخص تواصل معي من خارج مدينة طرابلس ولم يكن بوسعي الذهاب إلى مدينته للإطلاع على بضاعته التي لم ترق لي أساسًا!
ولم أعثر على الخاتم المذكور إلا بمصادفة جميلة وأنا ذاهب لقضاء بعض المشاوير!

كشخص جرب خواتم الفضة وخواتم الفولاذ، فإنني أفضل خواتم الفضة بمليون مرة على خواتم الفولاذ!

لماذا خواتم الفضة أفضل؟

  • هي من السنة، خواتم الفضة هي الزينة المباحة للرجل، لا خواتم الحديد والفولاذ.
  • الفضة أجمل شكلُُا من خواتم الفولاذ، ولا يتغير شكلها مع الوقت، بينما الفولاذ يبهت طلاؤه مع الوقت ويخدش.
  • خواتم الفولاذ باردة وقاسية على الأصابع، على عكس الفضة الدافئة (أظن أن الفضة تستمد حرارتها من جسم الإنسان، بينما الفولاذ لا يتأثر بتلك الحرارة).
  • رنين خاتم الفضة حين يقع على الأرض أو تقرعه بإصبعك جميل وهادئ، بينما الفولاذ كفيل بكسر الأرض وإيذاء إصبعك المغامر!

كم خاتما امتلكت؟

من الصعب أن أقدر عددهم بالتحديد، لأنني أهديت أحد الخواتم وقايضت الأخر، وتحطم أحدها بينما فقد اثنان بطريقة غامضة لا أجد لها تفسيرًا! لكنها أقل من عشرة بكل تأكيد! لدي كشف كامل بكل الخواتم التي اشتريتها يفصل الثمن والحالة والشكل والمصير الذي أل إليه كل خاتم ولكنني أعتذر عن نشره هنا!

كم خاتمًا لدي الأن؟

واحد من الفضة أرتديه غالبًا، والأخر من الفولاذ يقبع في علبة صغيرة داخل أحد الأدراج، لم أعد بحاجة إليه في الحقيقة!
أصبحت معتادًا على لبس الخاتم إلى درجة أنني لو لم ألبسه سأشعر كأنني بدون ملابس أمام الناس! ويحدث كثيرًا أن أشعر كأنني أرتديه وأنا لا أرتديه لأنني لست معتادًا أن تلامس أصابعي بعضها من مكان معين!

Stainless steel ring
خاتم من الفولاذ

كيفية تنظيف خواتم الفضة

خواتم الفضة بحاجة إلى العناية والاهتمام شأنها شأن أي شيء تمتلكه وترغب في المحافظة عليه، حتى ولو لم يتسخ الخاتم بشكل مباشر فإن الأكسدة (تعرض الفضة للهواء الجوي والعوامل الطبيعية وضوء الشمس) كفيل بتغيير لون الخاتم من اللون الفضي اللامع الجميل إلى لون رمادي باهت لا يلمع! والحل بسيط جدًا!

  • من الممكن استعمال ملمع للفضة، يتوافر هذا المستحضر في محلات مواد التنظيف ويجب استعماله بحذر شديد لأنه شديد السمية! وفي حالة أنك تفضل حلا أكثر بساطة وأقل خطورة، فقد أتيت للمكان الصحيح!
  • الكثير من المستحضرات المنزلية يمكنها تنظيف خواتم الفضة بشكل فعال جيد، مثل صابون الجلي وعصير وقشر الليمون، لكن اللمعان والنظافة التي توفرها يكون مؤقتًا ويزول بعد عدة ساعات.
  • كما أن أسوأ ما يمكن عمله لخاتم الفضة تعريضه للأحماض والقلويات (كالوراكينة مثلا) فهي تسبب بقعًا صعبة الإزالة على سطح الخاتم! والكحول الإيثيلي لا يجدي مع الفضة نفعًا!
  • البنزين خطير ويترك رائحة كريهة لا تزول بسهولة!
  • المستحضر المنزلي الذي ينظف الفضة ويلمعها بشكل رائع هو بيكربونات الصودا مع الماء الدافئ، فهي تتفاعل مع الفضة محدثة فقاعات غازية وفور زوالها يمكن غسل الفضة بالماء والحصول على نتائج مبهرة.
  • كما أنني وجدت أن حك سطح الخاتم بقطعة من الورق بواسطته تنظيف الخاتم من الأتربة والعرق والأوساخ، ويمكن جمع الطريقتين معًا لأفضل نتيجة ممكنة! (الدعك بالورقة ثم النقع في ماء مذاب فيه بيكربونات الصودا).
  • ورنيش اﻷحذية كان مفاجئًا! فقد وجدت أنه يملأ الشقوق في الخاتم بشكل جيد، ثم بعد تنظيفه يترك لمعانًا يدوم لفترة، شريطة أن تتحمل الرائحة لبعض الوقت!

ختاما

بعض الشباب مهووس بالدراجات النارية والسيارات، البعض الأخر مهووس بكرة القدم، بينما أنا شغوف بالخواتم!  ويمكنني معرفة الكثير عن الشخص أمامي بمجرد النظر إلى الخاتم الذي يرتديه، لا تصدقني؟ تعال لمقابلتي وأنت ترتدي خاتمك المفضل وسأعطيك تحليلًا مفصلا لشخصيتك، بمقابل مجز بالطبع!

شكرًا لك على قراءة هذه التدوينة. هل لديك خاتم؟ متى اشتريته ومن أين؟ أود لو تنشر له صورة لأراه!