داخل هذه التدوينة ستعثر على رابط يمكنك من تحميل رابط تقرير العمل الميداني الخاص بي. هذا أمر رائع أليس كذلك؟

لكن قبل ذلك يجب أن أوضح ما هو العمل الميداني؟ وكيف يمكنك إعداد تقرير خاص بك واستخدام تقريري كنقطة مرجعية؟

لكن في البداية: ما هو العمل الميداني؟

العمل الميداني هو الفصل اﻷخير لطلبة المعاهد العليا، وفيه يعمل الطلاب لدى جهة عامة لمدة فصل دراسي كامل (بدون مقابل مادي) من أجل اكتساب الخبرة العملية، وعلى أمل أن تقبل الجهة الطالب الذي أتى ليتدرب لديها ويتحصل على فرصة عمل من خلال الدراسة.

وفي حال عدم قبوله يكون تحصل على بعض الخبرة العملية ليبدأ حياته المهنية.

لماذا تحتاج إلى تقرير؟

التقرير هو إثبات للعمل، وأيضًا لغرض مناقشته مع رئيس قسم العمل الميداني والمشاريع بالمعهد. وهذا ضروري لنيل درجة النجاح، وإفادة التخرج الغالية.

ما المميز بتقريري؟

تقريري نال درجة إمتياز 91%. وتم تصنيفه على أنه من أفضل التقارير التي تم عملها منذ افتتاح المعهد في سنة 1994 (قمت بمناقشة تقريري في 2012).

كيف كانت مقاربة الكتابة

للوصول إلى العمل في المعمل تدرجت من الجامعة كمظلة عامة وتحدثت عنها بشكل مقتضب، ثم كلية الزراعة، ثم قسم علوم اﻷغذية. وفي النهاية وصلت إلى المكان المنشود بعد توضيح مكانه وأهميته.

ثم قمت بشرح الغرض من المعمل، وتجهيزاته، واﻷعطال التي فيه. وذلك لشرح الغاية من العمل أساسًا والجدوى التي تقدمها الخدمة التي قمت بها للكلية.

لماذا توفر للتحميل اﻵن؟

لأنني لم أفكر في ذلك الحين أنه يمكن أن يكون موضوع تدوينة. رغم أن فكرة التدوين أساسًا نشأت أثناء العمل الميداني!

شأنه شأن مشاركة توثيق مشروع التخرج، لم أعتقد أن اﻷمر يمكن أن يتحول إلى تدوينة في حينه.

أيضا لقد فقدت النسخة الإلكترونية منه، واضطررت لصناعة نسخة بالسكانر من النسخة الورقية (شأنه شأن كتاب اعترافات إنسان).

نصائح لكتابة تقرير عمل ميداني محترف

1. توثيق النشاطات بشكل يومي (في حالتي أنا كانت مدة التدريب الميداني أسبوعين فحسب). وفي حالة أنه فصل كامل التوثيق في نهاية اﻷسبوع.

2. الاستعانة بالمخططات والرسوم حين يكون اﻷمر ملائمًا. الصورة تغني عن ألف كلمة كما نعلم جميعًا.

3. الاطلاع على التقارير السابقة لمعرفة الهيكلية، لكن عدم التقيد بالمحتوى الموجود فيها. مثل التقرير الذي أنا بصدد مشاركته معك على هذا الرابط.

التحميل

يمكن تحميل التقرير من هذا الرابط.

في الختام

كانت الفترة التي قضيتها في كلية الزراعة – على قصرها – فترة مفصلية في حياتي. أول يوم عمل لي كان في أروقة تلك الكلية، وأيضا شهدت الحراك الطلابي النشيط وكان ذا تأثير في حركة الجبهة الوطنية لإنقاذ معهد الإلكترونات.
وفي النهاية: هذه المدونة ولدت أثناء فترة العمل الميداني عام 2012!

ماذا عنك عزيزي القارئ، هل سبق لك العمل ميدانيًا؟ هل كتبت أحد هذه التقارير من قبل؟
هل تعتقد أن قراءة التقارير السابقة مفيدة لك؟ أم أنها تقيد الإبداع؟

شاركني في قسم التعليقات، وشكرًا على القراءة.

error: Content is protected !!