مرحبا بك عزيزي القارئ في عدد جديد من حديث اﻷربعاء، حيث أكتب عن كل شيء يخطر ببالي ويمر بي خلال اﻷسبوع المنصرم. هيا بنا نستعرض باقة هذا اﻷسبوع من حديث اﻷربعاء.

الثرثرة

كانت هذه إحدى المشاكل الكبيرة في حياتي (والتي لا زلت أعاني منها من حين ﻵخر). أنني أحيانا أندمج في الحديث وتتداخل لدي المواضيع. نهرني أهلي كثيرًا عن هذه العادة القبيحة، وسبب هذا لي مشاكل نفسية منذ الطفولة ..

لم أجد حلًا حقيقيًا لهذه المشكلة، لكنني وجدت أن التدوين حول المشاكل والمواضيع التي تهمني يقلل رغبتي في الحديث عنها بشكل كبير.

Sweat coin

شركة جديدة تدخل مجال العملات الرقمية، هذه المرة عليك أن تمشي لتجني ثمار العملات!

أنا – شخصيًا – من أنصار المشي، ودونت كثيرًا كيف أن المشيء هو طريقة لي لتهدئة أعصابي، والتفكير بهدوء في بعض المسائل التي تشغل ذهني. فيبدو اﻷمر مثاليًا إن كان أحد مستعد لدفع مبلغ من المال مقابل المشي ..

حسنًا، هذه الشركة مستعدة أن تدفع لك عملة رقمية واحدة، مقابل السير لألف خطوة. هذا لا يبدو سيئًا حتى تعرف أن قيمة العملة بالدولار خمس سنتات (0.05 دولار)!

ربما تصعد أسهمها في يوم ما، لكن حتى ذلك الحين فهي أرخص من أن يبالي المرء بها.

كيف تقوم هذه العملة بحساب خطواتك؟

يأخذ التطبيق قراءاته من الساعة الذكية المرتبطة بالهاتف، وعلى ضوء القراءات يقوم بحساب الخطوات والعملات. ويمكن استبدالها من المتجر الخاص بالتطبيق بكروت أمازون وما شابه.

لماذا أدون عنها اليوم؟ ﻷن أكثر من شخص أرسل لي رابط دعوة، وأنا أفترض أن شخصًا في دائرتك قام بفعل نفس الشيء.

ما هي مفاجأتي للمدونة؟

حسنًا لقد عثرت على منصة إعلانية جديدة، وكنت متحمسًا لتفعيل الرابط والبدء في جني اﻷرباح. لكن الإعلانات التي رأيتها دفعتني لنزعها من على المدونة دون رجعة.

لا تنازل عن المبادئ، لا مواد خليعة، ولا برامج ضارة. وإن كنت تعرضت لشيء من هذا القبيل عزيزي القارئ فأنا أسف جدًا. وأستغفر الله لي ولك.

لذا ليس هناك مفاجأة حتى اﻵن.

إندومي الكاري

دونت عن إعداد الإندومي على هذه المدونة، لكنني لم أذكر قط ما هي النكهة المفضلة لي.

تلك النكهة هي الدجاج بالكاري، ويميزها مظروف الزيت الذي يرافق مظروف البهار. عثرت عليها لبرهة وجيهة في أحد المحلات على طريق عودتي من المنزل، ثم اختفت تمامًا في ظروف غامضة. ولم أعثر عليها سوى بعد ثلاث سنوات في أحد المحلات القريبة، ولكن على شكل كوب بدلًا من مظروف.

الإندومي التي تأتي في كوب سهلة التحضير ومعها شوكة شكلها غريب! لكنها أغلى بأكثر من الضعف من العادية.

لا بأس بها كوجبة خفيفة من حين لأخر.

التأمين الإجباري .. تعلى في العالي!

ذهبت لتجديد تأمين السيارة – خوفًا من الغرامة التي تبلغ 150 دينارًا في حالة الضبط والتأمين منتهي الصلاحية -. لأتفاجأ بأن تأمين السيارة تضاعفت تكلفته عدة مرات!

من 25 دينارًا في العام 2021، إلى 75 دينارًا في عام 2022. بزيادة قدرها 300%!!

الغريب أن ليبيا دولة مصدرة للنفط، وتعد الثانية أفريقيا بعد أنغولا حسب تقرير أوبك الشهر الماضي. فلماذا هذه الإجراءات التي تشعر المواطن أنه يعيش في دولة دخلها من المعونات والهبات؟ هل نحن مدينون لصندوق النقد الدولي؟!

كما أن الزيادة تكون تدريجية، وليست مضاعفة أضعافًا مضاعفة ضربة واحدة!! ألا يكفي غلاء المعيشة واﻷسعار؟

موسم التخفيضات

بدأت موضة غريبة اﻷسبوع الماضي بتخفيضات على محل سجاد. باع المتر بدينار! هذا اﻷمر أدى لازدحام خانق استمر حتى بعد منتصف الليل.
حدث أثناء هذا التخفيض أن أحد المواطنين (أو المليشيات) قام بشهر سلاح آلي على الناس!

موسم التخفيضات عدواه وصلت إلى مطعم شاورما وصف المراقبون الزحام أمامه باﻷرتال ..

البعض يعزو السبب لانخفاض سعر الشحن البحري، والبعض اﻵخر يقول أن سبب التخفيضات هو الكساد بسبب الغلاء.

ألا تصل عدوى التخفيضات إلى تأمين السيارات؟

محل Otaku dream store

هذا المحل أتردد عليه منذ 2018، ويتخصص في الثقافة اليابانية واﻷمريكية، به معروضات جميلة ومميزة. تحدثت مع صاحب المحل الذي حول شغفه إلى مهنة يعتاش منها، حيث قال لي أنه لا يمكن أن تعمل في مجال دون أن تحبه وتتفهمه.

ليست هناك محلات كثيرة تتخصص في هذا المجال، معظمها متاجر إلكترونية مصداقيتها ليست مضمونة دائمًا.

خاصة بعد حادثة Comicon منذ بضعة أعوام. ربما أفعل ذلك في قادم اﻷيام.

يمكن العثور على صفحة المحل على فيسبوك من هذا الرابط (ليس لديهم موقع).

في الختام

هذه كانت باقة اﻷفكار لهذا اﻷسبوع. أتمنى أن تكون راقت لكم، وإلى اللقاء في اﻷسبوع القادم بمشيئة الله.

error: Content is protected !!