تدوينة على الماشي

تدوينة على الماشي

لفت إنتباهي من إحصائيات المدونة أن أغلب المشاهدات من ليبيا، ما يتطلب تغييرًا في طريقة العرض، ليس فقط تدوينات عربية بل تدوينات ليبية خالصة، تقديرًا لحاجات قرائي ومطلباتهم ولأكون أقرب إليهم. مثل تدوينة أزمة الكهرباء، والإنترنت، وسلسلة الجوازات. وحديثًا تدوينة أزمة السيولة.

مرحبًا بقراء المدونة الجدد، وأتمنى أن تكون المدونة عند حسن ظنكم بها وأن تضيف إلى مدارككم شيئًأ جديدًا في كل مرة.

 وكخطوة إضافية للتواصل أفضل مع قرائي من ليبيا فقد قمت بإنشاء القسم الليبي في المدونة، وقمت بجمع كل التدوينات ذات العلاقة بالشأن الليبي، ويمكن العثور عليه من القائمة المنسدلة أعلى المدونة تحت الإسم: شؤون ليبية، وقمت بإضافة بند اليوميات كذلك الذي كان رائجًا في عصر التدوين الذهبي، سأحاول تحديث هذا القسم كلما أمكنني ذلك.

A screenshot from my blog
القسم شؤون ليبية مظلل باللون اﻷحمر

نحن كشعب لا ندون، المدونون الليبيون ليسو كثيرين مقارنة بدول الجوار، أغلب الحضور والتواجد الليبي على موقع (فيسبوك) الشهير – وهنالك فرصة جيدة أنك تعرفت على مدونتي من خلاله عزيزي القارئ- وأقل منهم من يستعمل موقع تويتر للتواصل وغالبًا مايكون لدى الشخص حساب على كلا الموقعين يتواصل بهما، شخصيًا أنا ضد إدمان الفيسبوك وكان لي تدوينات كثيرة بهذا الشأن لطفًا إطلع عليها من هنا.