طائر الفلامينجو أو النحام الوردي هو أحد الطيور التي قد يستغرب المرء إن سمع أنها تعيش في ليبيا. وللملاحظ كل الحق في هذا الظن. فمتابع باب الطيور الليبية على هذه المدونة يستطيع ملاحظة أن أغلب الطيور ذات لون أسود أو ضارب للرمادي، وصغيرة الحجم. بينما طيور الفلامينجو وردية، وكبيرة، وصاخبة!

تابع القراءة لتكتشف المزيد حول هذا الطائر!

طائر الفلامينجو هو طائر من طيور المياه. يستوطن السبخ المالحة والبحيرات العذبة، كما يلاحظ أحيانا بالقرب من الخلجان والبحار.

وصف الطائر

هو طائر كبير الحجم، يبلغ إرتفاعه المتر وعشرين سنتيمترًا، كما أن باع جناحيه يفوق المترين. لونه وردي ضارب للبياض، وهذا يعتمد بشكل كلي على حمية الطائر ومدى توافر القشريات الوردية، التي تمنح ريشه ذلك اللون الجميل -نفس الصبغة التي تمنح الجزر لونه المميز، البيتا كاروتين -. كما أن صوته عال ذو صخب، وهو مميز يلفت النظر.

أين يعيش طائر الفلامينجو في ليبيا

هذا الطائر ليس متكيفًا على تغير البيئة مثل طائر الفرقاط (لم أدون عنه بعد)، أو الحدأة التي تشتهر بلقب نسر المدن. بل هو محصور بالقرب من السبخ المالحة، وشواطئ البحر. لذا لاحظته فقط في منطقة تاجوراء في أواخر الخريف وبداية الشتاء. في أسراب صغيرة لا تزيد عن بضعة أفراد تحلق قبيل المغيب، أو فرد تخلف عن السرب وطار صباحًا.
كما أن سبخة الملاحة داخل مطار معيتيقة تحتوي على عدد من هذه الطيور.

ماذا يقول كتاب الطيور الليبية عن طائر الفلامينجو؟

في الواقع لقد أفرد الكاتب له صفحتين كاملتين، أقتبسهما هنا:

“الحـالـة : مهاجـر ، عموما مفقود في الشتاء ومن أبريل الى يوليـو . وبالرغم من تسجيل حالات المزاوجة في السابق (Stanford) فانه لم تسجـل حـالات تكـاتـر

لیس نادرا وقـت العبـور

بشاروش (Phoenicopterus antiquorum (Tamminck (24) – ضواحي بنغازي (21 Hartert 23 (Festa) ، طبرق 20 أغسطس 41 ( شوهد عدد كبير منها طائرا في اتجاه غرب البحر) يوجد دائما على الشواطيء بجوار بنغازي باعداد تصل للآلاف في الشتاء (Boothe B. Hinde) بجوار توكرة يصل عددها بين 200 – 300 ـ 5 اکتوبر 52 سبعة أفراد طائرة في اتجاه الغـرب ، وايضا في الاسبوع الاول من اغسطس ، درنة 27 نوفمبر 1950 وجـد فـرد منها ميـت يحمـل حلقـة معدنية ذات رقـم من باريس وكان قد اطلق في شهر يوليـو مـن نفس السنة ، الجغبوب ، ديسمبر (28 Moltoni) الكفرة ، اصطيـد فـرد منها ( مرقـم في فرنسا ) بتاريخ يونيو 50 (58 Moltoni (Stanford ’54)

شواطىء طرابلس 1873 Heuglin) ، ضواحي طرابلس ، مارس 1886 (Chambers) الزاوية وصرمان ، النصف الثاني من مارس 23 (32 Cavazza) خليـج سـرت يناير 39 (47 Tosehl) ، وادي كــام 15 نوفمبر 48 ، وادي كعـام 17 يناير 52 – 55 56 Guichard ، الجغبوب 28 ، الكفرة 50 (Johnson ’49)

البيئـة : يتواجـد في العادة في السبخات الكبيرة والسهول الساحلية الملحية وعلى شواطىء البحـار وفي مصاب الوديان والبحيرات وفي البـرك والميـاه وفي الـواحـات .

الهجرة : عبور في الخريف ، نهايـة اغسطس ، سبتمبـر واكتوبـر وفي الربيع شهر مارس ، يتحرك على طول الشاطيء في شرق ليبيا اثنـاء شـهـر اغسطس باتجاه من الشرق الى الغـرب . ويتجول في الشتـاء علـى طـول

الشاطي .. والعينات التي تقضي الشتاء ( ديسمبر ) أو شم ميداني شهر يونيو متوالدة في فرنسا

الحالة : مهاجر ، شتوي ومن المحتمل أن يكون مسماني برشة والشكوك فيه او المكن أن يكون منشا

مناسبة له في حالة كونه منشا وهذا ما لم يثبت بعد فان الأماكن الأكثر السبخات الكبيرة التي تمتد بين تاورغاء والزويتينة . تواجد عدد كبير من البشاروش شوهد في يناير سنة (16) بالقـرب مـن القوس الرخامي ، شرق سرت ، يجعلنا نعتقد ان اغلب البشاروش يوجد مناك اكثر من وجوده في شرق ليبيا أي على عكس ما ادعاء (fitters الذي اعتمد علي (Booth –

يجب ان تاخذ في الاعتبار أن هذا الطائر كثير العدد ووجوده في سرت وشرق ليبيا أكثر من وجوده في طرابلس ومصر لذلك يجوز اعتبار الجـزء المذكور من الساحل هو مقر تناسله والمكان الذي كان يمكن وجوده فيه قبل عشرين عاما اي قبل بداية البحث عن النفط الذي دفع الى حضور المسلحين من الأوروبين والأفريقيين إلى تلك الاماكن .. وهذه الاماكن اذا لم تكن مقر تناسل فهي مكان لتمضية الشتاء.

قد توجد مثل هذه المنطقة في سبخة تاورغاء الكبيرة ، ولو انـه قليـل العدد في منطقة مصراتة ، يجب الا نتجـاهل ايضا شـدة المـرور على الطريق الساحلـي وما تتبعه من ضوضاء تضايق هذه الطيور ، ربما ستوضع البحوث المقبلة مثل هذه الظروف

يمكن القول أن البشاروش شائع نسبيا على طول الساحل بين سرت وشرق ليبيا وقليل العدد وعرضي في بقية الاماكن ، على ما يبدو يمكن القول أن البشاروش المولود منطقة Camaroe في فرنسا يستطيع الانتقال الى ليبيا ليبقى مدة طويلة كما بين الأنواع الأوروبية يبدو احتمال وجود علاقة.

صوت طائر الفلامينجو

على ماذا يتغذى طائر الفلامينجو

حشرات وقشريات، وزواحف صغيرة.

هل هو طائر نادر؟

في ليبيا يعتبر طائرًا نادرًا لقلة البيئة المناسبة له (السبخ المالحة والبحيرات). لكن بشكل عام طائر الفلامينجو الكبير ليس طائرًا نادرًا أو مهددا بالإنقراض. ويعتبر طائرًا مهاجرًا.

ذكرى شخصية مع الفلامينجو

لي ذكرى شخصية مع هذا الطائر، حيث أن مشاهدة سرب منه جعلتني أتأكد من رغبتي في متابعة هواية مراقبة الطيور، وكذلك من جدوى الهواية لرؤية طيور كبيرة وجميلة مثل هذا الطائر. كما أن جريي مع أصدقائي إلى سطح العمارة لمشاهدة سرب هذه الطيور وهو يحلق تجاه المغيب هو مشهد لن يمحى من ذاكرتي بسهولة.

لغز طائر الفلامينجو رقم 492

إن كنت تحب الطيور، والألغاز. فهذا الفيديو لك!

في الختام

هل سبق لك رؤية هذا الطائر الجميل؟ هل تستطيع أن تصدق أن مثل هذا الطائر يعيش في ليبيا؟ شاركني بتعليقاتك وشكرًا لك على القراءة.

error: Content is protected !!