>
(Last Updated On: 2021-08-24)

لطالما وجدت العزاء في السير على قدمين. وكثيرا عندما تتزاحم المشاغل في عقلي أفر منها بالسير. أسير أحيانا لكيلومترات عدة على قدمي. قاطعا في ساعات ما يمكن قطعه بالسيارة في دقائق معدودة. وبينما يبدو هذا الشيء ضد المنطق، والإنتاجية. إلا أنه في الواقع ليس كذلك.

قد تذكر تدوينة ترجمتها منذ بضعة أشهر حول التفكير الابداعي. وأن النشاط نصف الواعي (مثل المشي) يساعد في تعزيز العملية الابداعية وقدح الفكر في حل المشكلات التي تختمر في اللاوعي.

تأملات بصرية

منحني هذا النشاط العديد من الصور الجميلة والذكريات حول هذه المنطقة. حيث رأيت بنفسي صورًا جميلة وأشياء ما كنت لألحظها لو كنت أقود السيارة. وما كنت بالطبع لأحظى بفرصة لتصويرها وتوثيقها. اجتمع هذا مع حبي القديم للطبيعة بشكل عام، وللطيور بشكل خاص. ومكنني من مشاهدة أشياء ما كنت لأتمكن من ملاحظتها في السيارة.
أيضا مكنني هذا من توثيق بشاعة الحرب وأثر الدمار الذي مر بالمنطقة وشاركته مع القراء في ليبيا والعالم العربي. وخصصت لهذا عدة تدوينات على هذه المدونة.

حميمية وألفة

لا أظن أنه يمكنك معرفة مكان حق المعرفة إن لم تتمشى في كل أركانه. وتطلَع بنفسك على ما يحتويه من أمور وأسرار. بل إني قطعت على نفسي التمشي حتى العلامات الدالة في منطقتنا. والتي وللمصادفة كل منها يبعد عن المنزل ثلاث كيلومترات ونصف. وفيت بعهدي ذلك وقمت بتوثيق مشاهداتي التي استحقت من وجهة نظري التصوير.

هل هذه دعوة لهجر السيارات والسير على قدمين؟

طبعًا لا! بل هي دعوة لطيفة للسير على قدمين من حين لآخر. لتجديد النشاط والمحافظة على اللياقة. وتصيد ما يمكن صيده من المظاهر الطبيعية التي يمكن ملاحظتها من حين لأخر إن سنحت الفرصة.

وقت مناسب للتمشية؟

أفضل وقت للتمشية من وجهة نظري هو الخريف وأول الربيع. المشي شتاء جميل وإن لم يخلو من مخاطرة البلل والتلوث بأوحال الطريق. لا أنصح بتاتًا بمحاولة المشي في فصل الصيف.

هدف قديم من أهداف التدوين

كان من أهدافي الحديث عن أمور لا يتحدث عنها أحد. لم يحصل أن تحدث أحد عن منطقتنا المعزولة أو أبرز جمالها الخفي. لا تذكر في الإعلام إلا لو اندلعت الحرب. لذا أظن أن التدوين وسيلة جيدة للتعريف بمناطق المدونين والحديث عنها بأصواتهم. ولا أظن أن الكثيرين سبق لهم مشاهدة صور من حي السدرة بعين زارة، أليس كذلك؟

كما أنني أحب أن تكون تدويناتي معززة بصور من التقاطي. وأعتبر هذا أحد التوجهات الجديدة للمدونة.

أتركك عزيزي القارئ مع مشاهد صورتها من المنطقة وأنا أتمشى. بعضها موجود على تدوينات أخرى. والبعض لم يسبق لي نشره من قبل.

ختاما

هل تتمشى في منطقتك أو حيك؟ هل لديك صور للذكرى من تلك الأماكن؟ شاركني بها أو في تدوينة مشابهة وأشر لي بذلك. وشكرا على القراءة.


Muaad Elsharif

A blogger and entrepreneur from Tripoli Libya. مدون ورائد أعمال من طرابلس ليبيا

error: Content is protected !!