كيف فاتني التدوين عن هذا المعلم التاريخي؟ إنه قلب طرابلس النابض وأشهر معالمها قاطبة! ربما لأنه أشهر من نار على علم شعرت أنه ليس بحاجة للتدوين عنه.

أعتقد أن الوقت حان للتدوين عن ميدان الشهداء.

ما هو سبب التسمية؟

حسنًا، في فجر يوم الأربعاء، 6 ديسمبر 1911، نصبت المشانق بمدينة طرابلس وعند الصباح تم شنق 14 مجاهدا واستيقظ الناس ليجدوا في مواجهتهم طابورا من المشانق، علقت فيها أجساد طاهرة من الشيوخ والشباب. تم شنقهم في الشارع الصغير المعروف بشارع سيدي حمودة أمام مدخل المبنى التابع لإدارة الأوقاف وذلك بسبب وشاية بعض اليهود من سكان طرابلس لصالح قوات الاحتلال الإيطالية. (1). وأسماء هؤلاء المجاهدين هي:

#6dicembre 1911: hanging of 14 “traitor” Arabs by colonialists #italiani at the Tripoli Bread Market in #Libia .

1. الشهيد حسين بن محمد، وعمره 22 سنة، (من الزاوية).
2. الشهيد محمد بن علي، وعمره 22 سنة.
3. الشهيد إسماعيل بن محمد الفيتوري، وعمره 20 سنة.
4. الشهيد محمد بن سالم، وعمره 50 سنة.
5. الشهيد علي بن صالح، وعمره 50 سنة.
6. الشهيد علي بن حسن، وعمره 60 سنة.
7. الشهيد محمد السّيوم (؟)، وعمره 50 سنة.
8. الشهيد طاهر بن طاهر، وعمره 50 سنة.
9. الشهيد عبد (؟) بن عبد الله، وعمره 45 سنة.
10. الشهيد علي بن أبي القاسم، وعمره 65 سنة.
11. الشهيد مصطفي بن القلابي، وعمره 40 سنة.
12. الشهيد أحمد عمر أبو خشيم.
13. الشهيد سالم بن خليل القماطي.
14. الشهيد الشيخ منصور النعاجي الترهوني، وكان شيخ محلة الشارع الغربي بطرابلس. (2). تقبلهم الله جميعا من الشهداء.

قمت برفع فيديو لعملية الشنق الوحشي. الفيديو ليس صالحًا لضعاف القلوب ..

أين يقع ميدان الشهداء؟

يقع ميدان الشهداء مقابل السرايا الحمراء وباب الحرية. ويحيط به عدد من المباني التاريخية مثل بانكو دي روما (لاحقا مصرف الأمة، ثم مصرف الجمهورية). ويتفرع منه عدد من الشوارع الرئيسية كشارع الوادي، وشارع ميزران، وشارع عمر المختار، وشارع إمحمد المقريف.

ماذا يمثل ميدان الشهداء لسكان طرابلس؟

ميدان الشهداء هو أحد المتنفسات التي يرتادها سكان طرابلس وزوارها بشكل يومي. تجد فيه الباعة المتجولين، والمصورين الفوتوغرافيين، وبعض العربات بالأحصنة، وألعابًا ترفيهية. كما أن هناك بحيرة صناعية بها أوز وبط. كما أن الحمام يهبط وسط المارة، ويطعمه الناس الذرة التي تباع خصيصًا هناك لهذا الغرض.

هو مكان جميل لقضاء مساء العطلة.

في الختام

من الصعب أن تجد ليبيًا لم يزر هذا الميدان، فهو أشهر معالم طرابلس دون منازع. ومركز الكثير من الوقفات الاحتجاجية، والمظاهرات. وصلاة الاستسقاء والعيد. لذلك هو يرتبط بالعديد من الذكريات لدى الليبيين. لكن الكثيرين لا يعرفون سبب التسمية، أو أسماء الشهداء الذين سمي المكان باسمهم.

مصادر

(1) كتاب يهود ليبيا – دراسة سياسية وقانونية حول دعاوى المطالبة بالتعويض عن أملاكهم في ليبيا، ص 110.

(2) مدونة الأستاذ الدكتور فتحي أبو القاسم الغماري. وفيها ذكر أسماء المجاهدين بالتفصيل. والعهدة على الراوي.

error: Content is protected !!